الاخبار المحلية

نائب رئيس الجمهورية يهنئ فخامة الرئيس وجماهير الشعب بعيد الفطر المبارك

الأخبار -قناة اليمن الفضائية

رفع نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى جماهير الشعب اليمني في الداخل والخارج وأبطال الجيش الوطني بمناسبة عيد الفطر المبارك.

جاء في البرقية:

فخامـة الأخ رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة
المشـير الركن/ عبدربـه منصـور هـادي حفظكم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يسرني أن أرفع لفخامتكم أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك سائلاً الله أن يجعله عيد خير وبركة وسعادة وعافية عليكم وعلى أبناء شعبنا اليمني الكريم في الداخل والخارج وفي المقدمة منهم أبطالنا في الجبهات وميادين النضال وأحرارنا الذين يقبعون في سجون المليشيات الحوثية العنصرية الحاقدة، وأن يعيده المولى عزّ وجلّ على بلادنا وأمتنا وهي في حال أفضل وقد تحقق لها ما ترجوه من الخير والسداد والنصر إنه على كل شيء قدير.

فخامة الأخ رئيس الجمهورية:
إننا إذ نرفع لفخامتكم التهاني بحلول عيد الفطر ونتبادلها مع أبناء شعبنا في الداخل والخارج ليؤلمنا أن تحل هذه المناسبة الدينية المقدسة فيما قطاع واسع من أبناء شعبنا يعيشون أوضاعا إنسانية مؤسفة وهم أولئك الذين تخضع مناطق تواجدهم لسلطة وسطوة الميلشيات الحوثية الإرهابية العنصرية، حيث أحالوا العاصمة الحبيبة صنعاء والمحافظات التي تحت سلطتهم إلى سجون وزنازين كبيرة يمارسون فيها أبشع التصرفات بحق اليمنيين من نهب وإذلال وقمع وتعطيل الخدمات، وهي أوضاع نعيشها مع أبناء شعبنا وندركها ونشعر بها ولا يمكن التغافل عنها. وفي هذا المقام لا يفوتنا التأكيد بأننا نسعى جميعا – تحت قيادتكم الحكيمة وبدعم الأشقاء الأوفياء في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية – إلى الوصول نحو لحظة الخلاص والانعتاق لكل أبناء شعبنا والتحرر من ربقة الكهنوت والاستعباد ونأمل بإذن الله أن يكون يوم النصر قريب.

الأخ الرئيس القائد:
إننا إذ نستعرض الوضع المؤلم الذي يعيشه شعبنا منذ أربع سنوات بفعل اجتياح الميليشيات الحوثية الإيرانية ونؤكد على ضرورة الخلاص منه وخطورة بقائه على أمن اليمن والمنطقة والعالم فإننا اليوم نرى بأن محيطنا العربي والاسلامي قد أدرك خطورة الكارثة التي تحملتها اليمن وحيدة قبل تدخل ونجدة الأشقاء في المملكة العربية السعودية بقيادة وإطلاق معركة العروبة واستعادة اليمن ومعها التحالف العربي وبإسناد أشقائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول التحالف العربي وكل محبي السلام والتعايش في وطننا العربي والاسلامي والعالم، حيث أدركوا خطورة الكارثة التي هددت مصير المنطقة وهو الخطر الذي لن ينتهي إلا بانتهاء حالة الانقلاب والاجتياح ورفع سطوة المليشيات الحوثية الإيرانية عن كل شبر من أرجاء وطننا اليمني الغالي.

فخامة الأخ الرئيس:
لقد جاء انعقاد القمم الطارئة الثلاث التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود واستضافتها مكة المكرمة في خواتم هذا الشهر المبارك والتي رأس فخامتكم وفدها إلى القمتين العربية والاسلامية ومشاركتكم الفاعلة فيها كحدث مهم وغير مسبوق في تاريخ الأزمة اليمنية وكلمتكم التاريخية التي تعد بمثابة برنامج عمل ووضعت النقاط على الحروف، إذ يؤكد بجلاء ووضوح حجم التهديد الذي باتت تمثله ميلشيات الحوثي الإيرانية على المستوى الإقليمي والدولي، ولقد كان إجماع وفود العالم الإسلامي على إدانة قبحها وإجرامها إشارة كافية تؤكد بأنه لا حل مع هذا الشر المستطير سوى استعادة الدولة اليمنية وانهاء الانقلاب وهذا ما يعول عليه شعبنا اليمني بأكمله وفي المقدمة منهم أهلنا في المناطق الخاضعة لسلطة الاجرام وعصابات البغي الطائفية المتمردة.

نكرر لكم التهاني والتبريكات سائلين الله أن يتقبل صيام وقيام الجميع في الشهر الكريم وأن يجعلنا ممن شملتهم بركات رمضان المبارك.
عيد سعيد.. وكل عام وأنتم بخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: