وزير الإدارة المحلية يبحث مع القائم باعمال السفارة البريطانية دعم برامج ومشاريع سبل العيش في بلادنا

بحث وزير الادارة المحلية رئيس اللجنة العليا للاغاثة عبدالرقيب فتح، اليوم ،مع القائم بأعمال السفارة البريطانية لدى اليمن سيمون سمارت، ومسؤول مكتب الوكالة التنمية البريطانية مايكل ويلكنس، دعم برامج ومشاريع سبل العيش واستمرار الدعم الانساني لبلادنا في كافة المجالات.

واكد وزير الادارة المحلية ،ان الحكومة تولي البرامج كثيفة العمالة ومشاريع ذات البعد التنموي اهمية كبرى لما لها من اهمية من في تعزيز الاستقرار وتقديم الخدمات للمواطنين، نتيجة لزيادة حاجة الناس لمشاريع نوعية تستهدف استقطاب الايدي العاملة وتعمل على التخفيف من الفقر.

وقدم فتح خلال اللقاء مصفوفة بمشاريع اغاثية وتنموية لكافة المحافظات اليمنية، وذلك لدراستها وتقديم الدعم العاجل لها وتشمل هذه المشاريع كافة القطاعات الانسانية في جميع المحافظات..موضحاً بأن الحكومة اليمنية مستمرة في تقديم الدعم والمساندة للمانحين والمنظمات الدولية لتنفيذ برامجها ومشاريعها الانسانية في اليمن..مؤكداً ان توجيهات رئيس الجمهورية تقضي بتقديم الدعم والمساندة لكافة الجهات التي تعمل على تحسين الوضع الانساني في بلادنا.

وأِشاد فتح بجهود الجانب البريطاني في دعم العملية الانسانية في بلادنا وخطط الاستجابة الانسانية المخصصة لبلادنا كرابع مانح من حيث الدعم المالي المقدم لخطط الاستجابة..معبراً عن أمله في ان يسهم الجانب البريطاني زيادة الدعم البريطاني لمشاريع دعم سبل العيش والمشاريع التنموية.

من جانبه اكد القائم باعمال السفاره البريطانية، دعم بلاده لجهود الحكومة اليمنية في تعزيز الاستقرار وتقديم الخدمات للمواطنين..مشيراً الى استمرار بلاده في تقديم الدعم الانساني عبر الوكالات والمنظمات الاممية، ودعم المشاريع التنموية ومشاريع دعم سبل العيش من خلال وكالة التنمية البريطانية وشركائها في تنفيذ الاعمال في اليمن.

وأوضح ان بلاده رفعت مبلغ الدعم المقدم من الى 240 مليون جنيه استرليني من خلال خطة الاستجابة الانسانية لبلادنا خلال العام الماضي، وان بلاده مستمره في تقديم الدعم لبلادنا في كافة المجالات.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: