الاخبار المحليةالاخبار المحلية والدولية

وزير الإعلام يلتقي سفراء المجموعة العربية في المانيا

برلين

ألتقى وزير الاعلام معمر الارياني اليوم بمقر بعثة جامعة الدول العربية في برلين أعضاء مجلس السفراء العرب المعتمدون لدى ألمانيا والذي أطلعهم على نتائج زيارته لألمانيا ولقاءاته بعدد من كبار المسئولين فيها وجهود الحكومة في توضيح الصورة الحقيقية للأحداث الدائرة في اليمن للرأي العام العالمي، مشيداً بجهود المجموعة العربية في دعم الدبلوماسية اليمنية في المحافل الدولية.

واستعرض الوزير مع سفراء وممثلي الدول العربية مستجدات الاوضاع السياسية في اليمن ومسار عملية السلام المتعثر منذ التوصل الى اتفاقات ستوكهولم ، في ديسمبر من العام الماضي، نتيجة تعنت ميليشيا الحوثي الانقلابية ورفضها البدء في تنفيذ الاتفاق.

ووضع الارياني السفراء العرب في صورة الاوضاع الانسانية التي تعيشها اليمن نتيجة انقلاب ميليشيا الحوثي الموالية لإيران ، والانتهاكات التي تمارسها الميليشيا الانقلابية بحق أبناء الشعب اليمني، وقام بعرض نماذج من أرقام وصور الانتهاكات التي طالت المدنيين.. مجدداً التأكيد على حرص الشرعية الدستورية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي على تحقيق السلام الدائم والعادل وانهاء معاناة الشعب اليمني التي أنتجها الانقلاب ..

وتطرق إلى تاريخ الميليشيات في نقض الاتفاقيات والتنصل عنها إبتداءً من الحروب الستة التي خاضتها ضد الدولة ومروراً بمؤتمر الحوار الوطني الشامل وصولاً الى كل جولات المشاورات السابقة منذ جنيف الأولى وحتى ستوكهولم التي ذهبت اليها الميليشيا نتيجة الضغوط العسكرية التي تعرضت لها في جبهة الحديدة والجبهات الأخرى، ثم عادت لتتنصل من الاتفاق بعد ان استفادت من عامل الوقت وتوقف الاعمال العسكرية بناء على طلب المجتمع الدولي.

وقال ” في كل جولة مشاورات تذهب الميليشيات فقط بهدف تخفيف الضغط العسكري الحاصل عليها وما إن تستفيد من الوقت والهدنة الانسانية المصاحبة للمشاورات وتعيد ترتيب صفوفها حتى تعود لرفض عملية السلام ، وقد أصبح المجتمع الدولي يعلم تماماً هذا السلوك من الميليشيات الانقلابية “.

وطلب وزير الإعلام من سفراء الدول العربية تقديم المزيد من الدعم لدبلوماسية لليمن في دولة ألمانيا الاتحادية وبما يساهم في خلق رأي عام ضاغط على المليشيات الانقلابية وحليفتها ايران من أجل تنفيذ اتفاق ستوكهولم والذهاب الى مشاورات سلام تنهي الحرب في اليمن وفقاً للمرجعيات الثلاث المعتمدة والمتمثلة بالمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى رأسها القرار ٢٢١٦،

من جانبه أكد عميد السلك الدبلوماسي العربي سفير لبنان في برلين عن تقديره لهذه الزيارة التي أجابت على الكثير من الاستفسارات والتوضيحات التي أعطت صورة واضحة عن حقيقة الأوضاع في اليمن، معرباً عن أمله في استمرار مثل هذه اللقاءات من أجل توضيح حقيقة ما يجرى في اليمن للرأي العام في ألمانيا.

وأعرب السفراء عن دعم بلدانهم المتواصل لجهود الشرعية الدستورية في اليمن من اجل استعادة الدولة وانهاء الانقلاب ، مؤكدين استعدادهم لتكاتف كافة الجهود الدبلوماسية لخدمة القضية الوطنية اليمنية وبما يضمن عودة الأمن والاستقرار إلى اليمن.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق