مأرب : تشييع مهيب لجثمان الشهيد العقيد عبدالله أحمد القحمي

 

شُيع اليوم الأحد، بمدينة مأرب، جثمان العميد عبدالله أحمد القحمي أركان حرب المحور الجنوبي بالمنطقة العسكرية السادسة، والذي استشهد متأثرا بجراحه أثر غارات الطيران الإماراتي الذي استهدف قوات الجيش الوطني في نقطة العلم نهاية اغسطس الماضي.

وكان في مقدمة الموكب الجنائزي المهيب قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، ومستشار القائد الأعلى اللواء الركن علي حميد القشيبي، ووكيل وزارة الداخلية  اللواء الركن أحمد الموساي، و نائب العمليات الحربية اللواء الركن ناصر الذيباني والعديد من رؤساء الدوائر ونبوابهم وقادات الالوية والكتائب والضباط والجنود من منتسبي الجيش الوطني وجمع غفير من المواطنين.

وأكد المشيعون أن دماء شهداء الجيش الوطني التي سالت سواء في جبهات القتال او ضربات طيران الغدر والخيانة لم تزيد المؤسسة العسكرية والأمنية ومن خلفهما الشعب اليمني إلا ثباتاً وصموداً في المعركة، وصلابةً وتمسكاً بمواصلة النضال، وتقديم المزيد من التضحيات حتى استكمال تحرير كل شبر من الوطن شماله وجنوبه ورفع علم الجمهورية عاليا في ربوع محافظات اليمن كما وعد بذلك فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن.

وأشاد المشيعون بمناقب العميد القحمي، الذي قدّم روحه فداءً للوطن وفي سبيل مواجهة الميليشيات الحوثية الانقلابية، ومليشيا الانتقالي المدعوم إماراتيا للدفاع عن الشرعية و المكتسبات الوطنية، وأهداف ومبادئ ثورتي الــ26 من سبتمبر والــ14 من اكتوبر المجيدتين.

وقد شارك الشهيد القحمي العديد من الحروب كان أبرزها في الحرب على تنظيم القاعدة في محافظة أبين وحرب عمران وصنعاء ضد مليشيا الحوثي المتمردة، كما خاض معارك كثيرة في صرواح ونهم والجوف برفقة اللواء الشهيد عبدالرب الشدادي الذين سطروا أروع ملاحم الشجاعة والبطولة والفداء جنبا الى جنب، كما كانت له أدوراً بطولية في كثير من المعارك كان اخرها معركة تأمين المحافظات المحررة مِن مَن أرادوا اقلاق السكينة العامة ونهب مؤسسات الدولة في عدن وأبين وشبوة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: