الاخبار المحلية

اللواء البحسني يزور ألوية المنطقة العسكرية الثانية ويهنئ المقاتلين بعيد الأضحى

زار محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني صباح اليوم الثلاثاء عددا من الألوية العسكرية بالمنطقة العسكرية الثانية ، قدّم خلالها التهاني بعيد الأضحى المبارك للقيادات والضباط والصف والجنود وعبرهم لجميع منتسبي المؤسستين العسكرية والأمنية.

والتقى المحافظ قائد المنطقة العسكرية الثانية بعد ذلك بمعسكر لواء الريان بالمكلا، بقادة وضباط وصف ووحدات رمزية من ألوية الريان والأحقاف وحضرموت والشعبة الهندسية بالمنطقة العسكرية الثانية ، رفع خلالها التهاني اليهم والى جميع منتسبي المؤسستين العسكرية والأمنية بمناسبة عيد الأضحى المبارك ، وقال المحافظ  : “إن مناسبة العيد المبارك تمرّ علينا والمواطنون ينعمون بنعمة الأمن والاستقرار بفضل ثباتكم ووطنيتكم وانضباطكم في وحداتكم العسكرية وفي النقاط والدوريات العسكرية والأمنية وفي مواقع الشرف في جميع المعسكرات المنتشرة على امتداد حضرموت “.

وتابع المحافظ مخاطباً الضباط والصف والجنود : “ان ما تحقق من أمن واستقرار في حضرموت أمر كبير وعظيم لا يقدّر بثمن ، ولن يعرف قيمة هذه النعمة إلا من اكتوى وعانى من الاختلالات الأمنية ومن صنوف الإرهاب ، وقد تحقق ذلك بفضل فهمكم ووعيكم بمهامكم الوطنية وثباتكم وتظافر وتكاتف جميع المواطنين معكم ، وعليكم ان تفهموا  أن العمل في هذه الظروف وفي أيام العيد وأنتم بعيدون عن أهلكم يعدّ عملاً وطنياً كبيراً للدفاع عن وطنكم وعليكم بالصبر والثبات وتغليب المصلحة العامة”.

وقال المحافظ : “نشعر بالفخر تجاه القوة العسكرية والأمنية في حضرموت التي يسير بناؤها بخطى ثابتة لتكون كما رسمنا لها انموذجاً يتحلى بالانضباط والروح المعنوية العالية وتحمّل الصعاب ، كما نشعر بالفخر تجاه ما تحقق في المجالين العسكري والأمني والذي قد لا يفهمه الكثير ، لكنه يعد عملاً عظيماً  نتج عنه البناء العسكري السليم والحديث لهذه القوة منذ بدايات تدريبها في الصحراء ، حينها أردنا أن نبني الجندي في حضرموت على بناء حديث وسليم يتمتع بالروح والمعنوية والانضباط العالي والوعي العسكري كون الجندي يعد أهم حلقة في المنظومة القتالية ، كما أردنا أن نبني تجربة راقية في القوات المسلحة تمثّل وجهاً مشرقاً لحضرموت وللوطن”.

وأكد المحافظ أن السلطة المحلية وقيادة المنطقة العسكرية الثانية أولت اهتماماً كبيراً بالمؤسستين العسكرية والأمنية فتم بناء مساكن حديثة بالوحدات والمعسكرات المنتشرة في أرجاء المحافظة على نفقة السلطة المحلية وبدعم من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة وسيتواصل العمل لتشييد مبانٍ حديثة  في كل المعسكرات.

ووجه المحافظ قادة الألوية والوحدات العسكرية والأمنية بالإعداد النفسي والجسماني واللياقي للجنود والاقتراب منهم والاستماع اليهم والاهتمام بمسكنهم ومأكلهم ومشربهم واجازاتهم ، وعلى الجندي الالتزام والانضباط العسكري واحترام التسلسل العسكري الهرمي.

وأعلن المحافظ عن البدء عقب عيد الأضحى المبارك في انشاء مدرسة القتال العسكرية بمواصفات حديثة لتصبح من أفضل المنشآت التعليمية العسكرية على مستوى الجمهورية.

ورفع المحافظ خالص التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك لعموم مواطني المحافظة ، وقال مخاطباً المواطنين :” ثقوا أن أمن واستقرار حضرموت في حدقات أعيننا ولن نفرط فيه أبداً لو كلّفنا حياتنا، وأن التفافكم في الماضي حول وحداتكم ومؤسساتكم العسكرية والأمنية كان الصخرة التي تحطّمت أمامها كل المحاولات الدنيئة ، وأن رجال مؤسساتكم العسكرية والأمنية هم اليوم بحاجة الى مزيد من التلاحم لمواصلة هذا النجاح ، فالآخرون ينظرون لحضرموت بكثير من الاحترام والتقدير وأنكم النموذج الأمثل”.

وكان قائد لواء الريان العميد ركن خالد أحمد التميمي قد قدّم تهاني العيد للمحافظ القائد ، وأكد معاهدة القادة والضباط والصف والجنود بأن يكونوا سيوفاً بتارة ضد كل من تسوّل له نفسه المساس بأمن حضرموت والوطن ، وسياجاً وحصناً منيعاً وعيوناً ساهرة لحفظ أمن المواطنين بجاهزية وانضباط عالي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: