الاخبار المحلية

محافظ مأرب يؤكد التمسك بالشرعية ويدعو لعدم الإلتفات للمشاريع الصغيرة

 

جدد محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة تأكيده التمسك بالقيادة الشرعية والمبادئ السامية لثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين، والسعي لاستعادة الدولة اليمنية.

ونقل المحافظ العرادة في كلمة له عقب أدائه صلاة عيد الأضحى المبارك مع جموع المصلين في جامع عذبان بمدينة مأرب عاصمة المحافظة، تهاني القيادة السياسية ممثلة بفخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي ونائبه الفريق علي محسن صالح ودولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. داعيا أبناء الشعب اليمني عامة وأبناء محافظة مأرب خاصة إلى عدم الالتفات للمشاريع الصغيرة أيا كانت ومن أي جهة كانت، فهي لا ترق إلى استعادة وبناء الدولة اليمنية المنشودة.

وأكد أن أبناء اليمن يبحثون عن الدولة وعن الاستقرار، ويبحثون عن تطبيق مبادئ ثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين التي ضحى من أجلها أبناء الشعب اليمني ، “فهي مبادئ سامية لا يمكن التراجع عنها”.

وقال اللواء العراده “ان المشاريع الصغيرة مهما بلغت فلن تصل إلى مستوى ما ارتكبه الانقلاب الحوثي من مآس بحق هذا الوطن ، وستظل المشاريع الصغيرة صغيرة أبداً حتى تنتهي ، لأنها لا تلبي طموحات الشعب اليمني ، ولا يمكن أن يكتب لها النجاح ، ولايمكن أن تقوم دولة على التعصب الجهوي أو الحزبي أو القبلي أو المذهبي، ولن يكتب لها النجاح، وإنما سيكتب عليها وزر المصائب التي ارتكبتها”.

واضاف “نؤكد من هنا من محافظة مأرب أننا سنظل متمسكين بالشرعية، والمبادئ السامية للثورة اليمنية، وسنظل نسعى لاستعادة الدولة اليمنية ونحمل راية الوحدة، وراية الجمهورية اليمنية ، وراية الوطن ، وراية الحرية وراية الاستقرار، وراية الكرامة التي ينشدها الشعب اليمني”.

وجدد المحافظ العرادة التأكيد بأن مأرب ستظل ملاذاً آمناً، ومأوى ومنطلقاً للشرعية واستعادة الدولة اليمنية وهي تحتضن أبناء الوطن من سقطرى إلى ميدي .. لافتاً إلى أن مأرب لم ولن تنحني، وهي أقوى بمؤسساتها، وأقوى بالشعب اليمني العظيم

ودعا المحافظ العرادة الجميع إلى استشعار أهمية تحقيق الأمن والاستقرار، ومساندة أجهزة الأمن في القيام بدورها والحفاظ على أمن المحافظة، لصناعة النموذج للدولة المدنية المنشودة.

وكان خطيب صلاة عيد الأضحى المبارك الشيخ عصام مريط قد شدد خلال خطبتي العيد على وحدة الصف ولم الكلمة، والإصطفاف في مواجهة العدو الحوثي، والابتعاد عن كل ما يثير العصبية أياً كان شكلها، وتحت أي مبرر كان..داعيا إلى تعزيز قيم التكافل والتراحم واستغلال هذه المناسبات الدنية العظيمة للتواصل والتقارب، ونبذ الضغينة ..مشيراً إلى مايمثله ركن الحج من قيمة دينية سامية أبرزت في مضمونها وحدة الأمة بكل ألوانها وأطيافها ودولها وقبلها وأعراقها في مكان واحد ولباس واحد وشعيرة واحدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: